مراكش .. إسدال الستار على الدورة ال53 من مهرجان الفنون الشعبية

ابراهيم
أحداثثقافة
ابراهيم9 يوليو 2024آخر تحديث : منذ أسبوعين
مراكش .. إسدال الستار على الدورة ال53 من مهرجان الفنون الشعبية
مراكش .. إسدال الستار على الدورة ال53 من مهرجان الفنون الشعبية

بأمسية فنية متميزة أسدل الستار، مساء أمس الاثنين 8 يوليوز الجاري بمراكش، على النسخة ال53 من المهرجان الوطني للفنون الشعبية، التي احتضنها المسرح الملكي، واستمتع خلالها الجمهور بباقة من العروض المتنوعة التي جسدت غنى التراث اللامادي المغربي.
وتابع جمهور غفير، من مختلف الأعمار، ومن ساكنة المدينة الحمراء وزوارها أيضا، الفقرات الفنية المتنوعة التي قدمتها ببراعة مجموعة من الفرق الفلكلورية التي تمثل مختلف جهات المملكة.
وبحسب المنظمين، فإن النسخة ال53 لهذه التظاهرة البارزة ضمن الفعاليات الثقافية المحلية والوطنية، والمنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أوفت بكل وعودها، من خلال برمجة غنية ومتنوعة، لا سيما عبر تقديم “الليالي الموضوعاتية” كفقرة جديدة لهذه النسخة في قصر الباهية، وتنظيم أمسية دولية سلطت الضوء على الفرق الفنية من الصين وإندونيسيا والمغرب وبوركينا فاسو، بالإضافة إلى “ليالي النجوم”، التي كرمت هذا العام الفنان والملحن نعمان لحلو.
وأبرزوا أن هذه الجهود الحثيثة تهدف إلى الاحتفال بهذا التراث المادي واللامادي الوطني كما ينبغي، والحفاظ على غناه وتنوعه.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرز مخرج النسخة ال53 من المهرجان، الطالب بويا ماء العينين العتيق، روعة الأمسيات الفنية المبرمجة خلال هذا الحدث الثقافي الهام، بمشاركة مختلف الفنون الشعبية من جميع أنحاء التراب الوطني، لتسليط الضوء على هذه الفسيفساء الاستثنائية للتراث اللامادي المغربي.
ويشار إلى أن هذه التظاهرة، التي تعد ثمرة شراكة بين جمعية الأطلس الكبير ووزارة الشباب والثقافة والتواصل، وتحظى بدعم من ولاية جهة مراكش-آسفي، ومجلس الجهة ومجلس المدينة وجماعة مشور القصبة، تشكل على مر السنين واجهة استثنائية ولحظة ممتعة للاحتفاء بجزء لا يتجزأ من الهوية الوطنية متعددة الروافد.
وعرفت هذه النسخة من المهرجان الوطني للفنون الشعبية، التي نظمت تحت شعار “الإيقاعات والرموز الخالدة”، مشاركة مئات الفنانين المنتمين لأكثر من 30 فرقة فلكلورية بالمغرب، وكذا العديد من الفرق الفنية الأجنبية من الصين وإندونيسيا وبوركينا فاسو.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...
موافق