جنيف تحتضن مؤتمرا حول الحقوق المضطهدة للمسيحيين الجزائريين… وحركة مغربية تؤكد أن المغرب بلد تعايش وتسامح

ابراهيم
أخبار العالمقضايا عامة
ابراهيم8 يوليو 2024آخر تحديث : منذ أسبوعين
جنيف تحتضن مؤتمرا حول الحقوق المضطهدة للمسيحيين الجزائريين… وحركة مغربية تؤكد أن المغرب بلد تعايش وتسامح

احتضنت جنيف يوم الثلاثاء 2 يوليوز الجاري، والعدالة مؤتمرا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف للدفاع عن قضية المسيحيين الجزائريين، الذين يتعرضون للاضطهاد بسبب عقيدتهم من قبل الحكومة الجزائرية.

المؤتمر نظمه المركز الأوروبي للقانون والعدالة، عرف مشاركة عدد من الدول والحركات السياسية، منها حركة مغرب الغد، التي صرح ممثلها أن المسيحيين في الجزائر يعيشون الاضطهاد والتعسف، عكس المغرب، الذي يعرف تعايشا وتسامحا دينيا، وحرية في المعتقد.
على الرغم من أن وصول المسيحية إلى الجزائر كان في العصر الروماني، إلا أن بعثها الحديث تم على يد المهاجرين الأوروبيين في القرن التاسع عشر، إذ شيّد الوافد الأبيض الكنائس، والمدارس، والمراكز الصحية، وهو ما أفضى إلى تحول أعداد من المسلمين الجزائريين إلى المسيحية، خصوصاً في منطقة القبائل.

وبالطبع، كان من نصيب المسيحيين الكاثوليك (ذوي الأصول الأوروبية)، الحظ الأوفر في نيل المناصب العليا في الدولة، فضلاً عن استحواذهم على حصة معتبَرة من الاقتصاد الجزائري.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...
موافق